تصغير الشفايف للرجال في تركيا

تصغير الشفايف للرجال في تركيا دائما ما نشعر بالدهشة عندما نسمع أن رجلاً يريد القيام بعملية تجميل ، لما لا فالرجل أيضاً كالمرأة يحب أن يمتلك مقومات الجمال الكاملة ومن أهم علامات الجمال ألا وهي الحصول على شفاهٍ صغيرة في حين أنه يوجد اليوم عشرات الوسائل التي تستطيع إعطاء الكثير من الناس الشفاه الممتلئة الصغيرة من الشفاه العادية ألا وأشهرها حقن الفيلر للشفايف ، التي أصبحت صيحة رائجة في زماننا هذا ومن علامات الجمال عند الغالبية من الناس ولكن تظل الشفاه الصغيرة والتي تكون أقرب للطبيعية هي التي يسعى الجميع من رجال ونساء للحصول عليها ولكن في مقالنا هذا سنقوم بالتحدث والتعمق بتصغير الشفاه عند الرجال .

تصغير الشفايف للرجال في تركيا

إن أهم هدف وأساسي من العملية هو القيام بتصغير الشفايف وذلك حتى تصبح الشفاه متناسقةً مع بقية ملامح الوجه ولتكون الشفتان متناسقتين في الحجم مع بعضهما البعض ، حيث غالبًا ما يتم إجراء العملية من خلال استخدام مخدرٍ موضعيٍ وتكون حرية اختيار المخدر الكلي للشخص إن لم يكن مرتاحًا من فكرة إجراء العملية وهو مستيقظ (التخدير الموضعي) .

حيث يقوم الطبيب بعد التخدير بالقيام بإجراء شقٍ جراحيٍ صغيرٍ في الجدار الداخلي من الشفه أو الشفتين وعن طريق الشق يقوم بإزالة الأنسجة والخلايا الدهنية الزائدة في المنطقة المحددة والتي تسببت في التضخم، عند الحالات التي يكون فيها التضخم شديد قد يحتاج الشخص لشد الجلد وإزالة الزائد منه بعد تصغير الشفاه حتى لا تصبح الشفاه مترهلة .

بالنسبة لمدة العملية ف فتتراوح ما بين الربع ساعة والساعة لحد أقصى وهذا يكون حسباً لحجم الشفاه والوقت الذي سوف يحتاجه الطبيب للقيام بإزالة الدهون وأيضًا حاجة الشخص لشد الجلد أم لا، وبعدها يقوم الطبيب بإغلاق الجرح بواسطة قطبٍ جراحية وتنتهي العملية.

عملية تصغير الشفاه للرجال قد يتم القيام بها وحدها أو ضمن عدة عمليات تجميلٍ أخرى من أشهرها عملية تصغير الأنف حيث يقوم الطبيب للوصول لتناسقٍ شبه مثالي بين حجم الأنف والشفتين وبقية الوجه في العملية المشتركة أو من خلال عملية تجميل الوجه بشكلٍ كامل .

تصغير الشفايف للرجال في تركيا
تصغير الشفايف للرجال في تركيا

كيفية تصغير الشفايف للرجال في تركيا

إن الشفاه تكون في الثلث السفلي من الوجه و تشغل حيزاً أساسياً من تعبيراتنا وانطباعاتنا وتعتبر مصدر جاذبيةٍ وجمال مهمين .

الشفاه العادية و المثالية لآراء الخبراء تتضمن أطراف الشفاه من الجانبين بشكل خطٍ مستقمين مع وجود بؤبؤي العينين وبشكل أوسع قليلًا من مسافة الأنف.

عندما ننظر للوجه من الجانب سوف تكون الشفتان منفرجتان بشكل قليل ويوجد بينهما خط ملحوظ وفاصل وبشكل طبيعي تكوم الشفة السفلى ظاهرةً وبارزة بشكل قليل عن الشفة العليا ويكون بينهما تناسب مميز في الحجم، عموماً سوف نجد تناسقاً بين بروز الشفتين ووجودهما في الوجه مع الأنف والذقن وذلك بسبب تحديدهما لشكل الشفاه النهائي في الوجه .

حيث أن الشفاه تكون مكونة من مجموعة من الأنسجة والخلايا الدهنية التي تتجمع في تلك المنطقة التي تعطي الشفاه الشكل والحجم ، حيث زيادة الحجم تقوم بزيادة كمية الخلايا الدهنية التي تتجمع فيها من أجل الوصول لدرجة معينة يصبح فيها حجم الشفاه مقبولًا، وفي أغلب الحالاتٍ قد تتجاوز مرحلة القبول.

بعض الأشخاص يخلقون بشفاهٍ كبيرة و أكبر من المفترض حيث أن الجمال والتناسق المطلوبين يكونونان عندما تظهر عمليةٌ مثل عملية تصغير الشفايف للرجال وذلك في سبيل مساعدة الأشخاص للتخلص من مشكلة كبر الشفاه حيث تكون العملية معتمدة على فكرة التخلص وإزالة الأنسجة والخلايا الدهنية الزائدة للقيام بشد الجلد للوصول للحجم الطبيعي المرغوب .

فالقليل من الأشخاص شفاههم تمتاز بأنها كبيرة ويريدون الخضوع لعمل جراحي في سبيل التخلص من حجم الشفاه الكبيرة ، فالكثير من آراء البعض يتوفر العديد من تقنيات ووسائل تصغير الشفاه بغير جراحة وتكون تقدم المساعدة في القيام بتغير بسيط في حجم الشفاه الفعلي ويكون مؤثراً بشكل إيجابي وكبير على حالة الشخص النفسية إضافة لعدم ثقته بنفسه وشعوره بالإحباط .

المرشحون للاجراء

إن عملية تصغير الشفاه للرجال تناسب :

1. الذين قد ولدوا بعيوبٍ خلقية جعلت شفاههم أكبر من اللازم .

2. الذين يريدون تغيير شفاههم لأنهم يشعرون بالضيق وعدم الثقة بالنفس حيث تسبب لهم الانزعاج والضيق .

3. كون مشكلة تضخم الشفاه وراثية ومنتقلة من الآباء للأبناء و الأشخاص الذين لديهم شفاه كبيرة قد يكونون مهددين بحدوث أمراضٍ أخرى كالتهابات وتضخم الغدد لذا هم يكونون بحاجةٍ لتصغيرها .

4. الذين يعانون من تشوه و مشاكل و تضخم في الشفاه وذلك ببب حادثةٍ معينة.

5. الذين لديهم تضخم في الشفاه بسبب مرض سابق وعدم عودة الشفاه لحالتها السابقة حتى بعد المعالجة .

6. ليس بالضرورة ان يكون الاشخاص يعانون من مشاكل حتى يقومون بعمل تصغير للشفاه فمنهم من تكون مشكلته طبية وتكون العملية لازمة مع الذين سوف يكون تضخم شفاههم مؤثراً على وظائف الكلام والبلع وحتى التنفس .

7. الذين قاموا بعملية تكبير الشفايف ولم تكن النتيجة جيدة او الذين قد حصلوا على نتيجة خاطئة وأكبر من توقعاتهم .

8. من المهم أن يكون الشخص المرشح لعملية تصغير الشفايف ذو صحة وعافية لا يحمل أي عدوى أو التهاب أو مرض جلدي أو لديه أي مرض في الدم حتى يكوم إجراء العملية مسموحاً له .

9. من المهم أن يكون الشخص غير مدخن أو متوقف عن التدخين وذلك لأجل العملية .

الليزر لتصغير الشفاه

بدايةً يقوم الطبيب التجميلي بالقيام بتشخيص حجم الشفاه والتعرف لأسباب التضخم و كبر الحجم حيث توجد هنالك العديد من الأسباب التي سوف تؤدي لزيادة حجمها مثل الاضطرابات والوراثة و العدوى و قرحات الفم و الأمراض العضوية، انتهاءً بسرطان الفم، وأغلب الحالات يكون حجم الشفاه كبير بسبب خلقي ويكون بحاجة للقيام بإجراء طبي تجميلي.

حيث تُجرى عملية تصغير الشفاه بواسطة الليزر و تحت التخدير الموضعي، حيث يقوم الطبيب بتحديد الأنسجة البارزة التي يجب استئصالها لتبدو الشفاه متناسقة، وبعدها يقوم الطبيب بعمل شق صغير بمقطع طولي أو عرضي في الجزء الداخلي للشفاه بالفم، ثم بعدها يقوم بالتخلص و إزالة الأنسجة و الدهون الزائدة،ليتم بعدها خياطة الشق الجراحي بواسطة خيوط تجميلية رفيعة والتي سوف تسقط بشكل ذاتي خلال سبع حتى خمس عشرة يوماً بعد العملية حيث تستغرق هذه العملية لما بين نصف الساعة حتى الساعة ويتم القيام بالليزر داخل عيادات ومراكز التجميل .                     

سابقاً كان يقوم الطبيب بعمل الشق الجراحي عن طريق المشرط الطبي وهذا يجعل الأثار الجانبية ف التدخل التجميلي غير مرضي مثل زيادة مساحة مقطع الشق الجراحي، وملاحظة ظهور بعض الندبات الدائمة بعد الالتئام، وازدياد نسب حدوث العدوى البكتيرية والالتهابات. لذل تم ظهور الدور الرئيسي في استخدام الليزر وذلك لعمل الشق الجراحي بدلاً من المشرط، ومن أهم مميزات هذا الشق صغر مساحة مقطعه وبالتالى تكون نسبة ظهور الندبات مكان الجرح قليلة ، وتقل نسبة حدوث الالتهابات والتورمات و نسبة إصابة الشعيرات الدموية حول مكان الجرح، وأن ميزة الليزر هي عبارة عن تقنية فريدة إلا وهي إذابة الدهون الزائدة.

كل هذه المميزات قد جعلت من استخدام الليزر امرأ مهماً وأساسياً في إجراء عملية تصغير الشفايف عند الرجال .

ما قبل الاجراء

قبل القيام بأي إجراء يجب استشارة عد د من الأطباء وذلك للتأكد من خلو الشخص تمامًا من أي مرضٍ عضويٍ وأنه لا يحمل أي عدوى أو مشكلة طبية، وعند ظهور أي مرض القيام بالإسراع في علاجه والتخلص منه وبعدها الالتفات لعدم وجود اي مشكلة تضخم للشفاه أن كانت مستمرة أو مختفية ، بينما أولئك الذين ولدوا بهذه الشفاه أو قد ورثوها عن الآباء فيجب الاتجاه نحو الطبيب التجميلي.

لا يوجد مشكلة في التمهل عند اختيار الطبيب الذي سوف يجري العملية والبحث عن أكثر من طبيبٍ واستشارتهم بأفضل الطرق والتواصل مع أشخاصٍ قد خضعوا لهذه العملية عند الطبيب ومن المهم عدم الذهاب إلا للطبيب ذو الخبرة والثقة حتى لا يكون هنالك أي مشكلةٍ جديدة بدلًا من المشكلة الأصلية.

إن العملية هي سهلة جداً وليست معقدة لذا لا يوجد اي داعً للشعور بالخوف أو القلق حيث إن تصغير الشفايف للرجال هو عبارة عن إجراءٌ يقوم بإجراءه الكثير من الأطباء وبمنتهى السهولة حيث يعطوننا نتائج رائعة و بنسبة مشاكل ومخاطر وتعقيداتٍ قليلة في المعتاد والحالات الطبيعية، لذا من المهم أن يكون الشخص من المرشحين المناسبين للعملية وبعدها سيتم تحديد موعد مع الطبيب للقيام بها .

من المهم التوقف عن التدخين حتى وإن كان الشخص من المدخنين يجب أن يكون على استعدادٍ للعملية والاستمرار بالارشادات والتعليمات بعد العملية وخلال فترة النقاهة لذا من الأفضل الاقلاع عن التدخين تمامًا، والقيام بتناول الطعام المفيد والصحي ليقوم بمساعدة الجسم على التعافي والتماثل للشفاء بسرعة والتوقف عن تناول الأدوية التي تسبب سيلان الدم قبل العملية بعدة أيام.

ما بعد الاجراء

بعد إجراء تصغير الشفاه للرجال قد يحدث في البداية قليل من الألم وتورم الشفتين واحمرارهما و ملاحظة ظهور بعض الكدمات في مكان العملية و هذا يتم علاجه بإعطاء بضعة مسكنات ألم على الأقل في الأيام الأولى .

في الغالب ما يقوم الطبيب بتقطيب الجرح وذلك باستخدام غرزٍ تذوب تلقائيًا لذا لن يكون الشخص بحاجةٍ للعودة للطبيب من أجل إزالتها .

ومن أجل تخفيف وتقليل التورم والكدمات يستطيع الشخص استخدام كمادات الثلج خلال الأيام وهذا سوف يساعد على التعافي

عند الإحساس بوجود مشكلة أو تفاقم التورم فمن المهم العودة للطبيب لمعرفة ما الذي أصاب الشخص .

قد يتم ملاحظة تغير بسيط في حجم الشفتين بعد الخروج من العملية لكنها سوف تكون متورمة ولن يتمكن الشخص من ملاحظة التغير إلا بعد مرور أسبوعين بشكل تقريبي .

بالنسبة لللنتائج النهائية للعملية سوف تبدأ بالظهور بعد شهرين أو ثلاثة أشهر و هذه النتائج سوف تكون دائمة وسوف تبقى عند الشخص حتى بقية العمر .

من المهم الحرص على العناية بالجروح وتنظيفها حتى لاتصاب الشفتان بالعدوى أو الالتهاب .

أيضاً وجوب تجنب الأطعمة الصلبة والتي تحتاج مضغًا وتحريكًا قويًا للفم في الأيام الأولى بعد العملية واللجوء للأطعمة اللينة والمشروبات والحرص الدائم على شرب المياه باستمرار .

إضافةً لتجنب الأطعمة والمشروبات الحامضية وذلك بسبب تسببها بألم رهيب بالأخص عند وجود الجرح والحرص على التأكد من نظافة الجرح وبالأخص بعد تناول الطعام حتى لا يتم التسبب بمشكلة .

بالنسبة للنوم فيجب بشكل دائم جعل الرأس مرفوعًا عن بقية الجسم .

بإمكان الشخص العودة لعمله وحياته بمدة تتراوح من ثلاثة لأربعة أيام مع عدم بذل مجهود عنيف وتكون ممارسة الرياضة بعد مرور عدة أسابيع .

مميزات تصغير الشفايف للرجال في تركيا

يوجد عديد من الأسباب التي تدفع الأشخاص لإجراء عملية تصغير الشفايف، وأغلبها ليس أسباب تجميلية حيث منها مايكون لهدف طبي وتصحيحي لوضع غير صحيح وفيما يلي أهم مميزات عملية تصغير الشفايف عند الرجال :

1. القيام بتحقيق تناسق وتناسب في الشفتين من حيث الشكل والمظهر فأغلب الأشخاص يعانون من تضم أحد الشفتين عن الأخرى الذي يجعل شكل الشفاه بشكل عام غير طبيعي وغير جميل .

2. تقوم عملية تصغير الشفايف بالمساعدة في علاج التضخم والكبر الغير مرغوب وبالأخص بعد إجراء عمليات تكبير الشفاه والتي تؤدي لنتائج غير مرغوبة ومحببة أو لشفاه ممتلئة بشكل مبالغ فيه وغير جذاب .

3. القيام بتحسين وظائف الفم والشفاه .

4. أحيانا تكون هذه العملية في سبيل معالجة أحد الأمراض او الالتهابات التي قد تحصل وتسبب التضخم الغير مرغوب .

5. إعادة الثقة بالنفس من حيث التمتع بمظهر جذاب وطبيعي وشفاه متناسبة مع الوجه .

مخاطر عملية تصغير الشفايف للرجال

عموماً فإن مخاطر هذه العملية هي ضئيلة و محدودة لأن سهلة الإجراء بالنسبة لمميزاتها فهي أكبر من نسبة تلك المخاطر، بينما يكون أكبر خطر يواجه الشخص هو حدوث عدوى أو التهاب الجروح خلال العملية أو بعدها وهذا قد يتطور بسرعة مالم يتم الانتباه إليه والاهتمام به منذ البداية.

بالنسبة للمضاعفاتٌ التي قد تحدث فهي طبيعية بعد العملية كأي عمليةٍ أخرى مثل التورم والاحمرار والنزيف أحياناً وتلاحظ ظهور الكدمات وهذه أشياءٌ شائعة وليس لها أي ضرر وتختفي في بضعة أيام و حتى أسابيع والأهم عدم تطورها لاحقاً وبشكل ملفت.

قد تحدث بضعة مشاكل سببها قلة خبرة الطبيب وعدم القدرة على إجراء العملية بشكلها الصحيح وهذا سوف يتسبب في تصغير الشفاه أكثر من اللازم أو تصغير شفةٍ أكثر من شفة وبشكل ملحوظ .

أحياناً يكون تصغير جانبٍ من الشفة أكثر من الآخر، وفي الغالب لا يحدث التصغير بشكل ملحوظ وهذا سوف يتسبب للحاجة في القيام بالعملية مرة ثانية .

تكلفة تصغير الشفايف للرجال في تركيا

طبعاً التكلفة تكون مختلفة وذلك حسب المكان الذي تمت به العملية وتبعاً للطبيب الذي سوف يقوم بإجراء العملية وأيضًا البلد التي سوف تجرى العملية فيه و حجم التجميل والتصغير الذي يحتاجه الشخص وإن كانت الجراحة لغرضٍ تجميليٍ بسيط فقط او لغرض طبي ضروري .

غالباً تكون التكلفة لهذه العملية من 1000 دولارٍ أمريكي حتى 3000 و 4000 دولار في بعض الدول الآخرى .

اخيرا للحصول على تفاصيل اكثر عن عملية تصغير الشفايف للرجال في تركيا من ترك استاتيك يمكنكم التواصل معنا عبر الرابط او زيارة اليوتيوب للمعلومات.

التصنيف: 4.5 من أصل 5.

اضف سؤالك لتتم الاجابة عليه